المعرفة و النور

اهلا بك منتدى المعرفة و النور تشرف بوجودكم
فاذا كنت زائر نرجو التسجيل و اذا كنت عضو فى المنتدى نرجو تسجيل دخولك
المعرفة و النور

اسلامى علمى ثقافى دينى فكرى تعليمى وكل شى

المواضيع الأخيرة

» لكل طلاب الثانوية العامة
الثلاثاء يوليو 16, 2013 6:40 am من طرف Admin

» الفن الاصلى
الإثنين نوفمبر 08, 2010 9:23 am من طرف ملاذ...

» شوف الصورة دى و احكم
الإثنين نوفمبر 08, 2010 9:02 am من طرف ملاذ...

» مصر تطرد إسرائيليا حرض المشجعين
الخميس أكتوبر 28, 2010 6:52 pm من طرف ملاذ...

» فـــن الديكوباج بورق الكتب
الخميس أكتوبر 28, 2010 6:27 pm من طرف ملاذ...

» اي طفل ....من هذه الاطفال كنت
الخميس أكتوبر 28, 2010 5:59 pm من طرف ملاذ...

» تاريخ بلدنا العريق ( تاريخ هذا البلد لا تقرا بس طالعة )
الخميس أكتوبر 28, 2010 5:35 pm من طرف ملاذ...

» لفسطاط
الخميس أكتوبر 28, 2010 5:27 pm من طرف ملاذ...

» سماء معظم الدول وعواصمها حسب الترتيب الأبجدي
الخميس أكتوبر 28, 2010 5:17 pm من طرف ملاذ...

خدمات المعرفة و النور

اضغط هنا لتكبير الصورة

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 801 مساهمة في هذا المنتدى في 260 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 233 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو اشرف فتحى على فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 21 بتاريخ الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:18 am

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

ترجمة


    مضى نصف رمضان

    شاطر

    Admin
    عضو متطور
    عضو  متطور

    انثى
    عدد الرسائل : 552
    العمر : 20
    المزاج : رايقة
    تاريخ التسجيل : 13/06/2008
    07092009

    مضى نصف رمضان

    مُساهمة من طرف Admin

    مضى نصف رمضان وصدق الله (أيام معدودات) وهكذا تنقضي الأيام الغالية وأنا أكتب هذه الكلمات وأسال نفسي واسالكم هل أنت راض عن نفسك في النصف الاول من رمضان، هل عبدنا الله كما كنا نتمنى عند بداية رمضان، هل قرأت القران فأحيى في نفسك معاني جديدة قررت أن تعيش بها ، هل تذوقت حلاوة القيام، هل احدث الصيام في نفسك سمواً وارتفاعاً عن دنايا النفس وشهواتها. هل أنت أفضل بعد انقضاء نصف رمضان.

    أبي حامد الغزالي من علماء المسلمين الكبار كانت له مقولة أيدها وأكدها علماء الإدارة في العصر الحديث، كان يقول أن أي عمل تعمله ابتغاء وجه الله ينبغي أن يتحقق فيه ثلاثة شروط ..
    1- مشارطة النفس قبل العمل أي الاتفاق معها والعزم عليها.
    2- تجديد الهمة وسط العمل.
    3- تقييم الأثر الناتج في نهاية العمل.

    وأنا أقول كم نحن الآن في منتصف العمل، فإن كان فاتك ولم تحسن وشغلتك الحياة وضاعت الهمة التي كانت عندك في أول رمضان ، فارجوك لا تيأس مازالت الفرصة أمامك والأيام القادمة أهم وأعظم وأغلي فليلة القدر تقترب والثواب عظيم وفرصة الفوز بالجنة والنجاة من النار بين يديك ، فارجوك ارجوك لا تستسلم وابذل جهدك وابدا من الان وشارك نفسك من أول وجديد واعزم على نفسك الآن واجتهد في القرب من الله وعمل الخير للناس فان همتك وعزمك من اليوم قد يجعلك تسبق من بدأ من أول الشهر ، فسرعتك قد تكون اعظم (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)

    (2)
    إليك يعض الاحاديث النبوية الشريفة لترفع همتك وتجدد فيك الأمل الكبير في رضا الله وثوابه وجنته وإجابته لدعائك ، وقد تكون سمعت هذه الأحاديث في بداية رمضان .. لكني أذكرك بها في منتصف رمضان لنجدد الهمة والنية ..
    - من صام رمضان ايماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.
    - من قام رمضان ايماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.
    - من قام ليلة القدر ايماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.
    - ولله عتقاء من النار في رمضان وذلك كل ليلة.
    - وللصائم عند فطره دعوة لا ترد.
    - الصيام والقران يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام أي ربي منعته الطعام والشراب والشهوة بالنهار ويقول القران اي ربي منعته النوم بالليل فيشفعان للعبد.

    ويكفيك قبل كل هذا ((ليلة القدر خير من ألف شهر)) فثواب العبادة في هذه الليلة كألف شهر فيما سوى هذه الليلة ، وهي ليلة إجابة دعاء وهي ليلة تتنزل فيها الملائكة من السماء ، وهي ليلة يسالم الله فيها عباده ، فيرحم ويغفر ويعفو (سلام هي حتى مطلع الفجر)

    يا من ضيعت النفس الاول من رمضان أرجوك لم ينتهي السباق بعد، أبدا اليوم وأذهب إلي الله بكل قلبك، بكل جواراك وجدد معه العهد ومن يدري قد تسبق من بدأ.

    (3)
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من هذا الدعاء (اللهم اجعل خير أعمالي خواتمها ) وكان يعلم الصحابة فبيقول لهم ((إنما الاعمال بالخواتيم)) ، إن الكثيرون يحسنون البداية ولكن القليل هو الذي يحسن إتقان النهاية ولذلك جعلت ليلة القدر في العشر الآواخر من رمضان للمجتهدين حتى النهاية ، فيا من احسنتم البدايات الحذر، الحذر من الغفلة في النصف الثاني من رمضان ، فالخير كله قادم في العشر الآواخر، ويا من لم تبدأو بعد ، السبق ، السبق فالخير كله قادم.

    شعرت أني بحاجة أن أكتب هذه الكلمات أخاطب بها نفسي وأذكركم بها لعلا هذه الكلمات تكون سبب في إيقاظ إنسان يقرأئها الآن فيدخل حجرته وحده ويجلس بين يدي الله خاشعا باكيا وينسى من هو ويعيش مع ربه ولربه وبربه في الأيام المعدودة القليلة الباقية ، فقد سال الجنيد : كيف ترى العيد المحب لله في رمضان؟ فقال (عبد ذاهب عن نفسه، متصل بربه ، إن نطق فلله، وإن سكت فمع الله ، وإن تحرك فبأمر الله ، فهو بالله ولله ومع الله)
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 9:10 pm